حوار مع صديقى السلفى

حوار مع صديقى السلفى

كان حديث كأحاديث كل يوم عن السياسة و النظام و الثورة , لم يكن يختلف كثيرآ عن كل النقاشات السابقة ولكن هذة  المرة تطرقنا للحديث عن شىء جديد فى أطار السياسة أيضآ ولكن خارج الوطن , خارج مصر و ما يحدث فى سورية و لبنان و البحرين , الحديث نبهنى إلى نقطة مهمة جدآ , توقفت عندها و لا أزال أقف عند هذة النقطة , دعونى أحاول أسترجع معكم نص الحديث الذى أنقله من الذاكرة و أضيف عليه بعض من الخيال حتى تكتمل الصورة

انا : بشار خلاص كلها كام يوم و يقع

السلفى : أخيرآ …. الله أكبر والله الحمد

انا : بس الحمد لله , أحنا معندناش الطائفية إللى فى سوريا , العلويين الشيعة بيحكموا الأغلبية السنة و عشان كدة الوضع هناك وصل لطريق مسدود

السلفى : الشيعة دول أخطر من اليهود على المسلميين , بيدبحوا المسلميين فى العراق و إيران , الحمد لله بنحقق نصر كل يوم عليهم فى سوريا و البحرييين و يا رب ننتصر عليهم كمان فى لبنان و نخلص من حزب اللات  إللى بيضرب فى السنة إللى على أرض سوريا من داخل لبنان , عاوز ينقذ الشيعى إللى زايه بشار الأسد , السنة أكثرية ولازم ينتصروا على الشيعة الأقلية

أنا : انا الموضوع عندى مش أكثرية أو أقلية , انا الموضوع بالنسبالى ديمقراطية , يعنى الشعوب تختار من إللى يحكمها عن طريق الصناديق , مش بالقتل و السلاح و الدم , يعنى كدة المسلمين أقلية فى بورما يبقى إللى بتحمله الأكثرية فيهم هناك دة صح ؟

السلفى : المسلمين متضطهدين هناك من عشرات السنين و إللى بيحصل فيهم دة أسمه أبادة جماعية , و برضو هنا فى الدول العربية إللى فيها شيعة برضو بيعادو فى أهل السنة و بيقتلوهم

انا : طيب أنت مع إللى بيحصل من السنة فى البحريين فى قمع البحرانيين الشيعة ؟

السلفى : البحرين دى أرض مسلمة يحكمها المسلمين السنة مش لازم يبقى أغلبية عشان يحكموا , المسلميين زمان كانوا لما بيفتحوا بلد كانوا بيحكموا أهلها و المسلمين أقلية و كانوا بيخيروا  أهل البلد بين الأسلام أو الجزية , بمعنى أنه فى الأسلام مش شرط الأغلية هى إللى يكون فى أديها الحكم

انا : طيب أحنا بنتكلم عن الديمقراطية و حكم أرادة الشعب , يعنى إللى يكسب فى أنتخابات البحريين هو إللى يحكم مش شرط شيعى سنى  مسيحى , أى دين ’ المهم المواطن دة بينتمى للبلد دى ولا لأ

السلفى : الديمقراطية بمعناها التقليدى و هو حكم الشعب لنفسه و سن القوانين بما يراها مناسبة له دون الرجوع لشرع الله تعتبر كفر , و كفر بين زاى كفر أبولهب , اما إن كانت ديمقراطية جزئية بمعنى أن تحكم الشريعة فى الأساس و يحكتم الناس فى الأمور الفرعية بالشورى , دة أمر جائز و مفهوش مشكلة , بالتالى مينفعش يتولى الشيعة أمر المسلمين فى البحريين لأنهم خارج الملة ولا يعتبروا مسلمين , و الديمقراطي بمعناها التقليدى هتجيب غير مسلمين يحكموا مسلمين  و هذا لا يجوز شرعآ

انا : بس كدة الدولة هتبقى طائفية و هيفضل فيها مشاكل و صراعات ممكن تولع البلد لو نظرنا للموضوع بنظرة دينية  و كدة مفيش عدل بين أفراد المجتمع و الأسلام عدل و أظن إن الله عاوز حكم العدل بين الناس , المشكلة إن أنت ناظر للصورة بنظرة دينية انا شايفها بنظرة أنسانية و بحاول أعدل , زاى ما أنا عاوز عدل بين الناس أكيد باقى الطوائف عاوزة عدل بين الناس

السلفى : هى دى نقطة الخلاف , انا شايفها من منظور دينى و ربنا قال ” قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين “

و دة معناة أننا كلنا كمسلمين لازم نفكر من وجهة نظر دينية , أما لو بتفكر من وجهة نظر لا دينية يبقى كدة بنفصل الدين عن السياسة و دة شىء غلط لان الأسلام دين و دولة و يشمل كل نواحى الحياة و العلمانية إللى هى فصل الدين عن الدولة تعتبر كفر

انا : الشريعة لابد ان تتطبق و دة بأمر من ربنا و قال كدة فى القرآن بس المشكلة أى شريعة و بتفسير مين , بتفسير الأزهر ولا تفسير السلفيين ولا تفسير الأخوان ولا تفسير الصوفية ولا ولا ولا

السلفى : مفيش تفاسير كتير ولا حاجة دة كلام بيحاول الأعلام الكاذب أنه يوهم الناس بيه عشان نسيب الشريعة و نمشى على المبدأ العلمانى إللى هو فصل الدين عن الدولة

انا : بس فى أختلاف

السلفى : نسبته قد أية ؟ 50% ؟ 80% ؟

انا : طبعآ مش هقدر أقولك فى فرق نسبته قد أية بس فى أختلاف و بدليل أن الأزهر وافق على وضع كلمة مبادىء الشريعة بدل أحكام الشريعة فى الدستور الجديد و كمان وافق عليها الأعضاء السلفيين من حزب النور

السلفى : أولآ هيىئة علماء الأزهر موفقتش على كلمة مبادىء , إللى وافق عليها هو الطيب شيخ الأزهر إللى متعين من نظام مبارك , ثانيآ : حزب النور و بكار المتحدث الرسمى بتاعهم قال أن الحزب وافق عشان كان فى ضغوط رهيبة عليهم انهم يوافقوا على الكلمة دى لكن فى الواقع هم رفضين رفض تام لكلمة مبادىء و كانوا عاوزنها أحكام الشريعة

انا : بس أحنا كدة بنتكلم من وجهة نظر مختلفة و مش هنوصل لحل عشان أنت بتتكلم من وجهة نظر دينية و بالتالى المسيحى له وجهة نظر و الشيعى له وجهة نظر و كل واحد له وجهة نظر و مش هنتفق فى الأخر لو كل واحد اتمسك بدينه و انا بتكلم من وجهة نظر أنسانية و عدالة أجتماعية و ……

السلفى : تقصد من وجهة نظر غير دينية … يعنى لا دينية … يعنى علمانية

انا : سميها زاى ما تسميها بس انا عاوز المجتمع يكون مستقر عشان نبتدى نبنى فى البلد و نتقدم زاى تركيا و أندونيسيا و باقى الدول دى

السلفى : يبقى أنت عاوزها لا دينية , انا عاوز اتقدم ولكن من خلال الأسلام و أحكام الأسلام إللى وصلت العرب إلى قمة التقدم و الرقى و الوصول لحكم الأندلس إللى هى أسبانيا و البرتغال دلوقتى

 

هنا انتهى الديث بينى و بين صديقى و كل منا على موقفه ولكن فى داخلى ظهرت أسألة أخرى بينى و بين نفسى لم اجد لها أجابة حتى كتابة هذة السطور :

– هل العدل الذى نبحث عنه بين جميع المواطنين يختلف عن عدل الأسلام ؟

– هل انا بهذا التفكير أكون خارج الملة أو خارج الأسلام لأننى أبحث عن أسلوب حياة غير دينى على المستوى السياسى ؟

– لماذا تقدمت تركيا التى تتطبق العلمانية كاملة فى حين انهارت السودان و الصومال عند محاولة تتطبيق الشريعة ؟

– هل من حق الشيعة حكم دولة يسيطر عليها أقلية سنة و لها ملك سنى و هم أغلبية و ربما يرتكبوا مجازر ضد السنة كما يحدث فى العراق و بورما , و هل هذا خروج عن أحد ثوابت الدين ؟

Advertisements