RSS

كيف يخدع اﻹخوان الجميع و كيف نقارن التفاح برياضة المشى

11 Jan

apples

الأله العجوة الذى سأم منه الكفار فقرروا أن يأكلوه هذا ما يصف به تيار الأسلام السياسى العلمانيين الذنين ينادون بعدم الأعتراف بنتيجة الأستفتاء

و نتيجة أنتخابات الرئاسة و كل نتائج الأنتخابات الديمقراطية التى كان ينادى بها التيار العلمانى بكل طوائفه الليبرالية و اليسارية و القومية ألخ ألخ ألخ …..

و لكن فى حقيقة الأمر المشكلة ليست فى الواقع فى الأنتخابات نفسها , فبما أننى لا أمتلك الدليل الدامغ على التزوير أو التلاعب بالنتيجة فبالتالى أسلم بأنها أنتخابات نزيهة و شرعية 100% و لا توجد شابة فيها إلا فى نقطة بسيطة , أو يمكن أن أقول أنها هى النقط الأساس فى الموضوع , فكيف ينافس فريق فى كرة القدم فريق أخر فى رياضة الكراتية داخل حمام سباحة هذا بالظبط ما نقوم به و سأشرح لكم كيف .

فى علم الأحصاء على ما أظن هناط طريقة لقياس النتائج للحصول على نتيجة تحليل دقيقة و أرقام موثوق فيها و هى أن تقارن الأشياء المتشايهة مع تثبيت عامل مشترك بينهما , فتقارن بين التفاحة بالتفاحة من حيث الوزن مثلآ أو الماء بالماء من حيث درجة الملوحة كما فى البحار و لكن كا يحدث فى الأنتخابات المصرية هو مقارنة القبلية بالوطنية , أو بمعنى أصح انت تخير الناس بين أمرين مختلفين تمامآ و يجب أن تنافس و هو ما لا يجوز , فهناط تيار يتحدث عن الدين و هو صحيح 100% فى توجهه لأن الدين حياة و لكن هكذا هو لا يتحدث عن دولة بل يتحدث عن قبيلة و أؤكد انه على حق فى هذا التوجهه و أحترم جدآ التيار السلفى الذى يتبنى هذه الرؤية واضحة دون تشويش بأنهم لا يبحثون عن الدولة بل يبحثون عن القبلية و هى قبيلة الأسلام بغض النظر عن حداثة أو قدم هذة التسمية , فى حين التيار المقابل لا يتحدث عن القبلية تمامآ , فهو تيار يتبنى الفكر الغربى الذى ترك القبلية منذ فترة طويلة و تركها لنا و هو يعرف منذ أن رحل الأستعمار عنا و ترك ديوله أن هذة الأمة تحركها القبيلة بكل معانيها , قبلية دينية , قبلية عائلية كما فى سيناء , قبلية عرقية كما فى أفريقيا , المهم هذا التيار يرى أن تخطى مرحلة القبلية أمر مهم جدآ حتى تقام الدولة الحديثة و هو أيضآ محق تمامآ فى هذا التوجه و لا اخون أحد و لا أكفر أحد و لا أتهم أحد بالعمالة , هى فقط الحقيقة التى يجب ان يفهمها الجميع , فالتيار المدنى يرى أن أساس الدولة هو ترك القبلية و التيار الدينى يرى أن العودة للقبلية هو الحل و الأهم و هو الطريق لأعادة أمجاد المسلمين و هذا أيضآ صحيح ولكن كان من الممكن أن يكون مقبول فى عالم ماذال مقسم على شكل قبائل , و ترى هذا واضحآ جليا فى أذهى عصور الأسلام و قوته أنه لا خلاف على التوجه القبلى بتوحد المسلمين ولا إستعداء من أصحاب الملل الأخرى الذين كانوا يعيشون على نفس الأرض فطبيعى أن يقبلوا هذا لأنه هو النظام السائد فى وقتها أما الأن و بعد مرور مئات السنين تبدل الوضع فبعد أن كانت أوروبا قبائل و أعراق تتناحر وصلوا مع الوقت إلى أن القبلية تأتى بالحروب و الموت و يجب نبذ هذة القبلية أستبدالها بشىء أخر و هو الدولة و المؤسسات و القانون و يعيش أصحاب الأعراق المختلفة فى سلام و أمان , فهناك على سبيل المثال لا الحصر دولة مثل سويسرا تتكون من 3 قوميات مختلفة و هى الألمانية و الأيطالية و الفرنسية و القوميات هذة ربما تشترك فى نفس الدين ولكنها قبائل مختلفة و أعراق مختلفة ولكن أطار الدولة و المؤسسات يحكم العلاقة بينهم و يذهب جهدهم الى أتجاة واحد و هو التنمية و عند التنافس السياسى لا يهتم أحد بعرقك أو لونك أو دينك مع وجود بعض العنصرية التى يحاربونها الى يومنا هذا ولكن أطار الدولة يحكم العلاقة فى النهاية .

و فى وضعنا هنا فى مصر تجد الأخوان يحاولون أن يلعبوا لعبة الفيروس , ولا أقول الفيروس بمعناه السىء بل بمعناه الطبيعى و سلوكه العجيب , فالفيروس هو الكائن الحى الميت أو حلقة الوصل بين الجماد و الكائن الحى , فأثناء وجوده خارج الجسد هو كائن ميت و عندما يدخل الى الجسد يتحول إلى كائن حى , كذلك الأخوان فهم فى الداخل و بين مؤيديهم كائن قبلى يتحدث عن الأسلام و نصرة الأسلام و عصر نهضة الأسلام و لا عيب فى هذا أطلاقآ و لكنه حديث قبلى , فأنت هنا تتحدث عن قبيلة الأسلام و ليس الدولة المصرية و عند السياسة يتحدثون عن الأنتخابات البرلمانية التى تتحكم فى الدولة المصرية معتمدين على ( القبيلة ) للوصول لحكم ( الدولة ) و هنا تكون المشكلة و هذا ما يعيب الأخوان أو ربما مصدر قوتهم فبدعم الفكر القبلى يتحكمون فى الدولة التى هى تضاد للقبلية و بسبب هذا لن يستطيع التيار المدنى أو العلمانى سميه ما شئت أن يفوز فى الأنتخابات لأن فى الأساس أنت لا تقارن التفاح بالتفاح .

و من هنا يجب أن تكون الأنتخابات ليست على مقاعد البرلمان أو مقعد الرئاسة بل يجب أن تكون على أن يختار المواطن بين أمرين دولة أم قبيلة …. و بعدها يمكن أن تتضح الصورة لأن دولة هى النقيض لهيكل القبيلة و ستظل المشكلة قائمة ما دمنا نحاول طول الوقت المقارنة بين التفاح و رياضة المشى .

 
4 Comments

Posted by on January 11, 2013 in مقال

 

Tags: , , , , , , ,

4 responses to “كيف يخدع اﻹخوان الجميع و كيف نقارن التفاح برياضة المشى

  1. jimmyboshkash

    January 11, 2013 at 9:41 am

    طب اقسم بالله انت برنس و هفضل اقولها .. انت بتجيب من الاخر

     
    • Olva Tito

      January 11, 2013 at 1:12 pm

      شكرآ يا جيمى باشا :))

       
  2. zainab

    January 11, 2013 at 9:14 pm

    راااائع بجد كعادتك ايها الجميل…:)

     
    • Olva Tito

      January 11, 2013 at 9:31 pm

      شكرآ يا زينب على تشجيعك :))

       

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: