RSS

حدوتة فى الجامعة الألمانية …… الحلقة الأولى

27 May

Image

لم يكن الدكتور حسين دكتور التسويق فى جامعة الشارقة  يعلم انه سيعود إلى مصر بعد غياب فترة تعتبر بالقصير فى بلاد بالنسبة للذين يذهبوا للعمل فى دول الخليج , فقد ترك الوطن بعد حصولة على درجة الدكتوراة من أحدى الجامعات فى بلجيكا فى التسويق و كانت هذة الشهادة كفيله لتسهيل حصوله على وظيفة محترمة بمرتب مجزى فى أحد أكبر الجامعات فى دول الخليج , ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن , فبعد خمس سنوات من العمل فى الجامعة قامت الثورة المصرية و تبعها من حركات ثورية فى دول أخرى فى شبه الجزيرة العربية منها اليمن و البحرين فقررت الدولة الأستغناء عن خدمات العمالة المصرية بقدر المستتطاع حتى يحولوا دون أنتقال عدوى الربيع العربى إلى بلادهم ولأنه شخص ذو عزة و كرامة لم يقبل على نفسه حتى تغير بسيط فى المعاملة و لم ينتظر صدور قرار بنهاية عقده فقدم أستقالته و عاد هو و أسرته إلى أرض الوطن ليبحث عن عمل و ها هو ذا فى أنتظار مقابلة مع مدير الجامعة الألمانية للأتفاق على التفاصيل

السكرتيرة : دكتور حسين البهنساوى

أيقظته من حالة التفكير التى كان فيها و هو يتذكر أخر تتطورات حياته و التفت أليها بهدوء كعادته

حسين : نعم

السكرتيرة : ممكن تتفضل حضرتك , الدكتور فى أنتظارك

حسين : شكرآ

نهض من المقعد الذى كان يجلس عليه و دخل إلى غرفه مدير الجامعة الدكتور الدميرى مدير الجامعة الألمانية , نهض الدكتور الدميرى مرحبآ به بحرارة وأجلسه و بدأ الحديث :

الدميرى : حمدالله على السلامة يا دكتور فترة طويلة مشوفتكش من ساعة ما سافرت الأمارات

حسين : الله يسلمك يا دكتور , كل طير لازم يرجع لبيته فى الأخر

الدميرى : و مصر محتاجة الكفائات المحترمة إللى زايك يا حسين خصوصآ بعد المشاكل إللى فى البلد اليومين دول بسبب تنحى الريس 

حسين : و انا مش ممكن أتأخر عن مصر و إن شاء الله مصر هتبقى أحسن

الدميرى : هتبقى أحسن إزاى بس ؟ انت مش شايف ؟ مبارك مشى و الحزب أتحل و مفيش حد عارف الدنيا رايحة على فين

حسين : بس النظام القديم كان مضيع البلد فى سرقة و فساد و ….

لم يدعة الدميرى يكمل حديثه و قاطعه

الدميرى : فساد أية يا راجل و سرقة أية ؟ دة الريس و الناس إللى معاه خصوصآ أبنه جمال كانوا بيعملوا كل حاجة عشان البلد دى تتحرك بس الشعب هو إللى كسلان , عاوز ينام و الحكومة تأكله

لم يكن حسين يريد أن يدخل فى حوار تصادمى مع الدميرى و هو فى أشد الحاجة للعمل ففضل الصمت

الدميرى : أنت مش شايف كل يوم أعتصامات و مظاهرات و أضرابات , الفوضى زاى ما قال الريس بالظبط , البلد على كف عفريت

حسين : ربنا يستر يا فندم , هنشوف المجلس العسكرى هيعمل أية

الدميرى : عندى تأكيدات من  المجلس العسكرى هيلم الدنيا , عشان بجد البلد مش ناقصة , المهم أنا عاوزك تنضم لهيئة التدريس فى الجامعة , محتاجك معايا تدرس مادة التسويق لطلبة أدارة الأعمال فى السنة التالتة

حسين : معنديش مانع  , حضرتك عارف أنى ناويت أستقر فى مصر بعد 5 سنين غربة فى دول الخليج , عاوز الأولاد يكبروا فى بلادهم

الدميرى : عال … المسائل المادية دى مش هتناقش فيها دلوقتى و انا واثق أننا مش هنختلف

حسين : وهو كذلك يا دكتور

و نهض حسين يصافح الدكتور الدميرى و كذلك فعل الدميرى و أنصرف حسين و لكنه فضل أن يتجول داخل الجامعة حتى يتعرف على المكان و يرى قاعة المحاضرات و و مبانى الجامعة , و كان معجب بما تمتلكه الجامعة من وسائل التى لم يكن يتوقعها أن تكون موجودة على أرض مصر مقارنة بدول أوروبا أو دول الخليج , و بعد جولة سريعة أستقل سيارته من الحى العاشر فى مدينة نصر إلى مدينة 6 أكتوبر و كان طول الطريق يفكر فى مدى أنسجامه فى العمل الجديد و الطلبة المصريين المختلفيين تمامآ عن الطلبة فى الخليج العربى و لكنه لم يكن قلق بسبب قدرته الكبيرة على التعامل مع الطلبة و أنواعهم .

لم يمر وقت طويل حتى وصل إلى المنزل و ما كاد أن يفتح الباب حتى أنطلق أحمد 10 سنين  و جنى 6 سنين  أطفاله يحتضنونه و يصرخون , بابا جيه بابا جيه

حسين : فين مامتكم ؟

أحمد : فى المطبخ يا بابا

ثم أنتطلق الطفلان كلآ إلى ما كان مشغول به من لعب قبل أن يدخل أبوهم إلى المنزل

ذهب حسين إلى الطبخ و وجد زوجته أيمان بملابس الطبخ منهمكة فى تقشير البصل و الخضار أقترب منها و قبلها على كتفها بمنتهى الحنان و ألتفتت له إيمان و يبدو على وجهها السعادة لرؤية حسين ثم سألته

إيمان : ها ؟ أحكيلى , أية الأخبار

حسين : أبدآ , أتفقت مع الدميرى على أنى هبدأ معاهم من أول السنة و هكون دكتور التسويق لسنة تالتة أدارة أعمال

إيمان : كويس , أتفقت على الفلوس

حسين : لسة بس كنت أتكلمت مع بعض الزملاء إللى كانو شغالين فى الجامعة الألمانية قبل كدة و قالو بالنسبة للدكاترة المرتبات مش بطالة , على  العموم أنا محتاج أشتغل , من ساعة ما رجعنا من الأمارات و انا خالى شغل , عاوز أحل عن نافوخك شوية

إيمان : يا حبيبى خاليك جمبى كدة على طول

حسين و هو يضحك : و هناكل منين

إيمان : الحب يا سيحس

حسين : مادام قولتى سيحس أخلع انا بقى عشان أعمل شوية مكالمات و ترتيبات

أستيقظت رانيا من نومها فى ساعة متأخرة من اليوم كعادتها و أول شىء فعلته أنها ألتقتط تيلفونها البلاك بيرى و أخذت تتصفح الرسال على شبكة التواصل الأجتماعى التويتر و تقراء ماذا يكتب أصدقائها و ماذا يعلقون عن و كالعادة لم تجد جديد , الحديث عن السياسة و عصام شرف و أعتصامات ألخ ألخ , تركت التليفون جانبآ و نهضت إلى المرآة نظرت لنفسها ببؤس و التعب ظاهر على ملامحها من كثرة السهر أمام جهاز الكمبيوتر ثم خرجت من غرفتها و تجولت داخل الشقة ولم تجد أحد فنادت على أمها فلم ترد و نادت على ميدو أخوها الغير فلم يرد فقررت عمل نيسكافية بنفسها على غير العادة فتجهت إلى الطبخ و فى أثناء أعدادها للنيسكافية سمعت صوت الباب يفتح و كانت الخادمة أمينة

رانيا بلهجة حادة معاتبة  أمينة : كنتى فين يا ست هانم ؟

أمينة : الهانم قالتلى أنزل أشترى حبة حاجات من السوير مركت

رانيا : وطبعآ أنتى ما صدقتى عشان تشوفى الواد زكى بتاع السوبر ماركت و تعملى فيها عبد الحليم حافظ و زبيدة ثاروت , صح

أمينة : لا والله يا ست هانم أنا جبت الحاجة و رجعت على طول

همت رانيا أستكمال مسلسل التوبيخ لأمينة ولكن التليفون أنقذ أمينة من حوار التوبيخ اليومى الذى تستمتع به رانيا إلى أفصى حد

رانيا : جايالك تانى مش هسيبك يا أمينة , خالصى النيسكافيه و هاتهولى على الأوضة

أمينة و هى تتنفس الصعداء : حاضر يا ست هانم

ألتقطت رانيا التليفون و وجدت الأسم كريم البندارى فأبتسمت و فتحت الخط

رانيا : بيبى

كريم : حبيب هارتى , صباح الفل يا بيبى , ها ؟ هاتعملى أية النهاردة ؟

رانيا : معرفش يا كوكى بس بفكر أكلم لميس و نروح الكوافير نظبط التظابيط

كريم : كوافير تانى , هو انتى مبتزهقيش من أم الكوافير دة , سيبيك تاعالى نروح فيلم فى سيتى ستارز

رانيا : هو فى أية فى سيتى ستارز

كريم : فيلم توم كروز الجديد

رانيا : مبطيقهوش يا كريم توم كروز القصير القوزعة دة

كريم : هو انا بقولك تنامى معه , دة فيلم يا بيبى

رانيا : أحترم نفسك يا كريم , أيه تنامى معه دى ؟

كريم : متقفشيش بس كدة  , أية ؟ أعدى عليكى ؟

رانيا : خلاص لما توصل تحت البيت رنيلى هنزل على طول

________________________________

 لم يمضى الكثير من الوقت حتى ظهر أسم كريم على التليفون المحمول الخاص برانيا و هى لاتزال تستعد أمام المرآة و تتزين , و فى الأسفل كان كريم فى أنتظارها داخل سيارته حديثة الطراز صغيرة الحجم و بصحبته خالد صديقه فى الجامعة الأمريكية

كريم : يا دين أمى البنات و الحسوكة , دة انا مكلمها من ساعتين , مش هنلحق حفلة 6 كدة و أبويا هيطلع عينى لو روحت متأخر

خالد : فكك من حوار رانيا دة , مرديتش عليا فى الكلام إللى قولتهولك , عاوزك معانا فى حركة الأشتراكيين الثوريين

كريم : يا عم انا مش بتاع حركات و تنظيمات و ندوات و هبل , انا أصلآ نزلت معاكم يوم 25 كدة ترويش مش عشان ثورة ولا زفت

خالد : طيب بص ؟ متردش عليا دلوقتى , أصبر بس لما تقابل ناس من الحركة و تتكلم معاهم و أحكم , فى كتير منهم عندكم فى الألمانية

كريم : برضو مصمم , قشطة شغال , عامل أية بقى مع صحبتك

خالد : تمام , بس مش عارف كدة شكلها دخلة على جواز و فيلم هندى انا ماليش فيه , ثم مش عارف هى مستعجلة على أية

كريم : فكك من أمها , تعلى عندى الألمانية , عندنا حريم لوز

خالد : طيب أنت أية نظامك مع رانيا ؟

كريم : عادى يعنى أصدقاء , بحاول أظبط بس رومانسية قوى و انا مبستحملش بصراحة  جو عبد الحليم دة و أيهاب توفيق , انا أحب أدوس على طول , بس محتاجة وقت

خالد : مظنيش رانيا من النوع دة

لم يكد يكمل كلمته حتى ظهرت رانيا قادمة من أما بيت العمارة التى تسكن بها و تبدو من بعيد و كانها لا تسير على الأرض بل تلمس الأرض لمسآ و شعرها البنى الدكن يغطى نصف و جهها و مظارة الشمس التى تخفى نصف جمال وجهها و قوامها الممشوق الذى تعلم  جيدآ كيف تجعله فاتن تحت البدى و الجينز , فكانت تبدو من بعيد و كأنها نجمة من نجوم هوليود .

خالد : يا دين أمى على البت دى , دة أنت عاوز 100 سنة ضوئية عشان تعرف تبوسها

كريم و هو فاغر فمه من جمال المشهد : أية ؟

خالد : أنت مش معايا أصلآ

وصلت رانيا إلى السيارة وسط زهول الشابين و كانت ترى ذلك فى عيون كريم وخالد و كعادة البنات سألتهم و كأنها لا تبالى

رانيا : مالكم ؟ مبلمين لية ؟

كريم : مفيش , بس أول مرة أشوفك كدة يعنى , دائمآ لابسة لبس الميكانيكى , دة  انا كنت متوقع تستلفى منى لبس فى يوم من الأيام من كتر ما لبسك ولادى

رانيا و هى تضحك  ضحكة خفيفة زادتها سحرآ و جمالآ : دى أقل حاجة عندى , أطلع يالا , لميس مستنيانا عند السنيما , هاى خالد عامل أية ؟ و صحبتك أزيها

خالد : مفيش , بفكر أفركش , دخلت فى فيلم الخطوبة و ال….

لم تدعه رانيا يكمل كلامه : أخيييييييييي على البنات السيس , خطوبة من دلوقتى؟ فين الحب و المشاعر و الرومانسية

خالد : والله يا رانيا مش حرمها من الحب خالص , طول الوقت مشاعر و احاسيس و ورد و شعر و أفلام عربى , مدلعها على الأخر

رانيا و هى تنظر إلى كريم : على الله الحلاليف تسمع , الكلام ليكى يا جارة

كريم : أحم , الطريق زحمة التنين الأورجوانى

رانيا : أيوة أيوة أعمل فيها من بنها

وصل الأصدقاء إلى سيتى ستارز و كانت فى أنتظارهم لميس صديقة رانيا و انطلق الجميع إلى السنيما و داخل صالة العرض و الجميع منهمك فى مشاهدة الفيلم نظر كريم إلى رانيا و دون أن تلاحظ مد يده و بداء يتحسس جسدها فما كان منها إلا أن ……..

 

يتبع  

 
2 Comments

Posted by on May 27, 2012 in قصة قصيرة, قصص

 

Tags: , , , , , ,

2 responses to “حدوتة فى الجامعة الألمانية …… الحلقة الأولى

  1. Anonymous

    May 28, 2012 at 3:35 am

    gamda gada ya olva bas mesh kareem el bendary dah bet3na beta3 TE data walla dah as2waat🙂

     
    • Olva Tito

      May 28, 2012 at 5:01 am

      لا …. دة أسم طلع فى دماغى و خلاص , ملوش علاقة بالواقع🙂

       

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: