RSS

رسالة إلى كل ظابط شريف ….. ” إن وجد “ز

13 Dec

 

 

تحية طيبة و بعد

عزيزى ضابط الشرطة , رغم اننى أشعر بالكذب عندما أذكركم بكلمة عزيزى لأننى لم أكن يومآ على علاقة جيدة بأفراد الشرطة و ذلك ليس فقط لأن ضباط الشرطة مشهور عنهم أخلاقهم الفاسدة و أستعلائهم على الناس و أعتقادهم أنهم فوق القانون و المسائلة و لكن لأنهم هم من كان يحمى النظام الفاسد نظام مبارك و هم يعتبروا السبب الأكبر فى و صول البلاد إلى هذة المرحلة من الخطر و عدم الأمان و التفكك و أستمرار سيطرة العسكرى على البلاد فى حين أن كلنا نعلم أن العسكرى يفقد صلته بالحياة المدنية بعد ألتحاقه بالكلية الحربية .

أعلم أنك منذ ألتحاقك بكلية تربية كلاب الحراسة المسماه خطاء بكلية الشرطة أو كلية كلاب مبارك و كل من تقابل يعلمك كيف تحتقر الناس و كيف تعيش فوق القانون و كيف تعامل الناس بستعلاء و تكبر , أعلم أنكم تجدون المخدرات تباع داخل كليتكم و تعيشون حياة منعزلة بعيدآ عن العالم الخارجى لفترات طويلة حتى أنها تغير كثيرآ فى تكوينكم الشخصى و النفسي إلى الأسواء , أعلم أيضآ أن كل من دخل كلية الشرطة دخلها بوسطة و محسوبية أى أنكم من الأساس لم تكونوا مؤهلين للتعليم العالى فأنتم أقرب إلى الدرجة الدنيا فى التعليم منكم إلى الشهادات العليا إلا من رحم ربى , أعلم أنكم لا تعرفون الكثير عن الأجرائات الشرطية العالمية الصحيحة ولا طرق البحث و الأثبات و أستخدام الدلائل و القرائن فى القبض على الجرمين و ذلك ليس لأنكم لا تريدون أن تعلموها , بل لأنهم لم يعلموكم شيءً فى الكلية من الأساس و لم تجدوا أى شىء يتعلق بالعمل الشرطى الصحيح فى أقسامكم و محل عملكم فمن الطبيعى أن تنخرطوا فى النظام السائد أو بمعنى أدق أن تنخرطوا فى عدم النظام السائد , أعلم أنه يوجد فى مجتمعنا طبقات دنيا فى نظركم لا تستحق إلا هذة المعاملة السيئة لكى يرتدعوا و نسيتم أن تلك الطبقة هى التى رفضت الهروب من سجونكم و هم أيضآ من أرجعوا ما أجبرتوهم على سرقته لأنهم بمنتهى البساطة ليسوا مجرمين .

أعلم عزيزى الضابط ” و أعتذر مرة أخرى على كلمة عزيزى ” أننا لم نعد الشعب الذى عرفتموه , لم نعد نخشى أحدآ لم نعد نهاب بدلتكم الشرطية السوداء أو البيضاء فهى تمثل بالنسبة لنا لباس العدو , مهما حاولتم أن تنتقموا لغشاء بكارتكم المهدر على أسفلت ميدان التحرير فلن تستعيدوا هيبتكم , لن نعود إلى الماضى فلا تحاولوا , لن نركع مرة أخرى و لن تستطيعوا أن ترهبوا الناس مرة أخرى , هيبتكم و كرامتكم تستعيدوها عندما تتطبقوا القانون بأساليب شرطية حديثة و عقلية تحترم تاجر المخدرات حتى يثبت القضاء أنه مذنب حينها لك كل الحق فى تنفيذ قرار المحكمة بمنتهى الحرفية مع حفظ حقوق المذنب حتى لو كان تاجر مخدرات أو قاتل أو بلطجى , لن تتغير نظرة الأحتقار فى عيوننا لكم ما دمتم تعملون بنفس الأسلوب , لن يتغير أسلوب الناس إن أستمر الحال على ما هو علية حتى لو عينتم وزير داخلية من الشرطة الأنجليزية , لابد أن تتغيروا أنتم و من داخلكم أو تتركوا الخدمة , ربما لم أشارك فى معركة محمد محمود ولكنى كنت أشعر بمنتهى السعادة و أنا أراكم تحاولون السيطرة على مجموعة من الأطفال ولكنكم فشلتم , فقأتم أعين أفضل شباب مصر و لو أعدت لهم أعينهم مرة أخرى لعادوا مرة أخرى و ثانية و ثالثة و ألف .

ألن تتعلموا الدرس بعد ؟ لن نعود للخلف , فالشعب أمامكم و الوزارة خلفكم , ففرصتكم الوحيدة هى أصلاح تلك المؤسسة العفنة و التى أشك أن ينصلح حالها يومآ ما .

 
Leave a comment

Posted by on December 13, 2011 in مقال

 

Tags: , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: