RSS

علاء عبد الفتاح الذى لا أعرفه

03 Nov

علاء الذى لا  أعرفه

الفاجر الفاسق الشرير عدو الناس و البشر , الشاب المصرى إللى ضد المجتمع بأفكاره الهدامة و أسلوبه الفاسق الخارج عن الدين و المجتمع بختصار …. إبليس فى صورة أنسان

هى دى الصورة إللى رسمتها فى خيالى عن علاء عبد الفتاح , السجين الأن فى سجون الأحتلال المصرى لجمهورية مصر العربية ’ الشاب الذى ينتظر و صول أول طفل له فى حياته و مع ذلك يصر على موقفه و يرفض المثول أمام نيابة لا شرعية لها من الأساس و عمل كدة مش عشان يكون بطل ’ عمل كدة عشان هو على حق , عمل كدة عشانى و عشانك و عشان كل بنى ادم عايش على تراب البلد دى و عاوز يعيش بكرامة …. تحول علاء من إبليس فى نظرى إلى بطل مصرى أصيل

هحكيلكم الحكاية من البداية , انا لا أدعى أنى على علاقة صداقة و ثيقة بعلاء عبد الفتاح , كل علقتى بيه إنى قابلته فى تويت نادوة كام مرة و سلمت عليه بعتبار أنه هو إللى بينظم اللقاء دة , أنا بعد بداية الثورة يوم 25 يناير مكانش عندى أى معرفة بالتويتر , كنت شخص فيسبوكاوى من الدرجة الأولى و طبعآ عايش حياتى ما بين ماتشات الأهلى و قنوات الهبل الرياضى إللى بيسموها القنوات الرياضية , لكن بعد الثورة حصلى تغير فسيولوجى دراماتيكى غريب , فقدت أى رغبة فى مشاهدة و متابعة كرة القدم , كنت بفكر فى مصر و البلد و أن انا من أبطال البلد الجمدين قوى إللى نزلوا يوم 25 و 28 و بعض الأيام فى ال 18 يوم قبل ما النظام يخدعنا و يشيل وش أسمه مبارك و يدور على وش جديد يلبسه , المهم سمعت أن الناس الثوار كلهم على تويتر بالأضافة أن مراتى عمله مراقبه 24 ساعة فى اليوم لكل تحركاتى البريئة والله على الفيس بوك , فقررت أنى أبعد عن الفيس بوك و أشوف الناس على التويتر دول بيقولوا أية و ثوار أية , أنا بطل الأبطال و الجامد قوى , دة أنا حتى أهم من وائل غنيم بس الناس متعرفش حاجة عنى , ما علينا بلاش أفتكر الأيام الهبلة دى , دخلت التويتر و عشان أنا أى حاجة فى الدنيا أول ما بتطلع بسجل أسمى و أفتح حساب يمكن تغلى , بالفعل لقيت نفسى عامل أكونت على التويتر من 2006 بس ما كنتش بستخدمه عشان مكنتش فاهم هو أية دة أصلآ , المهم فضلت أعمل فولو ل توم كروز و أوبرا ونفرى و المصرى اليوم و الجزيرة و أى حاجة تقابلنى  , لحد ما وقعت بالصدفة فى وائل عباس و سلمى الدالى و بما أنى مش فاهم إية إللى بيحصل فكنت قاعد بتابع سلمى الدالى و وائل عباس كل يوم و بما أن مفيش ناس كتير قدامى كنت خاوتهم كل شوية لحد ما وائل عباس عملى بلوك , و من هنا بدأت مرحلة الأدمان , إزاى فى حد مهما كان يعملى بلوك ؟ هو مين دة أصلآ و سخينت أكتر على التويتر و بدأت أتعمق أكتر و أكتر إلى أن صبحت أتابع كل النشطاء تقريبآ على التويتر و من ضمنهم علاء عبد الفتاح , فضلت أنخرب وراه لحد ما عرفت أن دة علاء عبد الفتاح المدون الشرير الوحش الزنديق , قولت بس , هشوف الواد دة بيقول أية عشان بقى أفضحة على حقيقته و فضلت أتابع يوم بعد يوم أكتشفت أنى ولا حاجة و أن الثورة بدأت من عند الناس دى إللى ه المدونين و علاء عبد الفتاح و حسام الحملاوى و جيجى إبراهيم و وائل عباس و سلمى سعيد ….. ألخ ألخ ألخ , هم دول الأبطال الحقيقيين إللى بيكافحوا من سنين عشان حزب الكنبة أمثالى يتحركوا و ينزيلوا الشارع و بعد البحث لاقيت أن علاء ناشط من زمان ذو فكر محترم جدآ و مناضل من زمان و حسام الحملاوى الصحفى الشريف إللى بيدافع عن العمال و الفلاحين و بدأت أحضر تويت ندوة و فاكر أول مرة أشوف فيها علاء كان فى مركز دراسات فى  الدقى فى شارع هارون و كانت تويت ندوة هناك و أنا رحت هناك مع المهندس أحمد حسين صديقى إللى هو كمان صديق و أستاذ علاء , علاء أدار الندوة بقتدار و بحس فكاهى و ظريف و كل دة أنا مش شايف حاجة و حشة على الشرير الفاسد الزنديق علاء عبد الفتاح بل بالعكس كان دايمآ محترم و بيهزر و من الواضح أنه مثقف جدآ لدرجة إنى شعرت بالجهل بس مش هلوم إلا نفسى عشان ضيعت سنين طويلة فى الفرجة على الماتشات , و توالت الندوات و الأعتصامات و سفر علاء و عودته من جنوب أفريقيا ثم كانت أطول مدة نتكلم مع بعض فيها يوم ماسبيرو لما قابلته مع المهندس أحمد حسين فى محطة مترو الدقى , فاكر أنا كان معاية الكاميرا بتعتى و نصحنى إنى ما أمشيش بيها عشان الشرطة بتهاجم إللى معاهم كاميرات , المهم انا فاكر اليوم دة كويس علاء مكنش معاه حاجة غير سلاح واحد رهيب أسمه الموبيل إللى علاطول مان مسكه بيتويت منه , المهم وصلنا محطة السادات و خرجنا برة نشوف إية إللى بيحصل , صحيح نسيت أقول أننا أتقابلنا فى محطة مترو الدقى حوالى الساعة ثمانية كدة لأنى كنت صليت العشاء و بعدها نزلت و كنت واخد شارع فيصل الجبار , مش أقل من ساعة عشان أخرج منه , يعنى تقريبآ كانت الساعة 8 , مش عارف إزاى موجهنله تهمه التحريض و هو أصلآ وصل بعد ما كل حاجة خلصت , المهم طبعآ بعد ما خرجنا من محطة المترو و أتمشينا لعبد المنعم رياض لقينا عربية مطافى داخلة فى الرصيف و الناس عمالة تجرى يمين وشمال ’ و دى كانت أخر مرة أشوف فيها علاء اليوم دة أختفى بعد كدة بس بالتأكيد مش بالطيارة النفاسة إللى كان مخبيها فى جيبه .

دى كانت المرة الأولى إللى أعرف علاء عن قرب المرة الثانية كانت يوم ما النيابة حبسيته وصل فى حدود الساعة 11 الصبح و كنت أنا و بعض التويبس و قفين رحت سلمت عليه و بعد كدة و قفنا كلنا حوليه نتكلم عن المحاكمات و السياسة و مصر و الأحوال و حتى كنت سألته سؤال ” أنت كنت فى أمريكا و عارف أن النيابة أستدعتك , رجعت ليه ؟ أحلقلهم و مش هيعرفوا يجيبوك ” رد عليا و قال ” هقعد فى أمريكا أعمل أية ؟ أنا عايش هنا فى مصر ” , هنا عرفت أن كل الصورة البشعة إللى كنت رسمها فى خيالى عن علاء كانت وهم كبير و كذب فى كذب و أنا إللى كنت عاوز الصورة تكون كدة و مش بلوم الناس إللى أتكلموا عليه و وصفوه بالوصف السىء دة و لكن بلوم نفسى إللى ببنى رأى على كلام مجموعة من الجهلة المتعصبين و أنا كمان كنت عاوز أصدق دة عشان كدة صدقته و هى دى مشكله مصر , نكون عوزين نصدق إن فلان وحش ف أى حد يقول حاجة عليه نصدقها على طول من غير منتحقق و النتيجة مجتمع بيكرة نفسه و منفسن و دة بيأثر فى مستقبل مصر بالسالب .

لازم الناس تفهم أن علاء شاب زاى أى شب بس هو أختار انه يعيش صح فى بلد نضيفة و بيعمل كدة عشانى و عشانك و عشان مستقبل البلد دى .

 
7 Comments

Posted by on November 3, 2011 in مقال

 

Tags: , , , , , , , , , ,

7 responses to “علاء عبد الفتاح الذى لا أعرفه

  1. @mohamedmsayed

    November 3, 2011 at 10:06 pm

    تدوينة رائعة وصدقني اني ما اعرفش علاء خالص وما قابلتوش قبل كده بس مافيش مرة اتناقشت معاه علي تويتر الا وحسيت انه انسان محترم ورائع وحاجة تشرف ربنا يفك كربه

     
    • Olva Tito

      November 3, 2011 at 10:17 pm

      اللهم أمين , عشان يلحق يشيل أبنه إللى جاى فى السكة دة

       
  2. Ahmed Osama (@Pronco)

    November 3, 2011 at 11:32 pm

    Good feeling, Olva.

     
  3. mohamed salah

    November 4, 2011 at 1:47 am

    شكرا على التوضيح ووجهة النظر العالية …
    انا متضامن جدا مع علاء مع انى مااعرفوش ومايهمنيش حتى توجهة السياسى حتى لو كان ضدى انا يهمنى المبدا نفسه مبدأ الحرية لكل الناس لان دا اول مطلب للثورة
    وانا متضامن كل التضامن معاه
    لكن اسلوب علاء صعب شوية فى الالفاظ والسب والشتيمه مابقدرش اقرأ له اى توتايه
    احترم نضاله ولكن لا احترم اسلوبه ومتضامن معه مع انى تربية الاخوان لكن غيرت الاتجاه لحزب الوسط

     
    • Olva Tito

      November 4, 2011 at 5:22 am

      على فكرة أسلوب علاء دة أفضل بكتير من أسلوب ناس تانية بتشتم طول الوقت و عمال على بطال , على العموم كلنا متفقين فى الخطوط العريضة لمطالب الثورة إللى متحققتش لحد دلوقتى و ربنا يسهل و نحقق المطالب و نخلص من العسكر

       
  4. بلطجى كافر بيحب مصر (@sajedrs)

    November 4, 2011 at 2:28 am

    من 4 سنين راهني صاحبي ان اي مكالمة مهمه فى الدنيا غالبا بتبقى اقل من دقيقه وكسب الرهان, وقررت اني اعوض الرهان بأني فعلا اختصر كلامي بدون اخلال فى فترة المكالمة الدقيقه,
    ومن بعد الثورة راهنت نفسي ان المقال المهم المركز لن يزيد عن 10 سطور, وبالفعل لم اقراء مقالات اكثر من 10 سطور
    ومازال مثلي الاعلي تويتات جلال عامر
    لما شفت تدوينتك قلت اقراها مجامله ليك,
    ولكن لما قريتها عرفت عنك اكتر ماعرفت عن علاء
    الحرية للجميع

     
    • Olva Tito

      November 4, 2011 at 5:24 am

      شكرآ جزيلآ يا فندم بس انا كدة حاسس بالذنب إنى أتكلمت عن نفسى أكتر من علاء , بس أنا حبيت أوضح تجربتى الشخصية مع علاء مش أنى أكتب تاريخه المعروف للجميع , عشان أنا كنت شاهد على اليوم إللى أتحبس بسببه كمان

       

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: